الخميس، 11 سبتمبر 2008

زهران ونسبه .. بشئ من الموضوعية

زهران ، إحدى قبائل الأزد القحطانية النازحة من أرض سبأ ، إثر حادثة السيل الذي اجتاح سد مأرب سنة خمس عشرة ومائة قبل الميلاد ، وهي بلا شك إحدى قبائل أزد شنوءة ، ومن أكبر القبائل العربية المتربعة على ذرا جبال السراة في هذا الوقت ، وتنتشر بطونها على أجزاء من هذه الجبال وما يليها من أرض تهامة .ولا تزال تحتفظ بأماكنها التي استقرت عليها منذ أكثر من ألفي سنة ، بعد أن أجلت عنها (بالتعاون مع قبائل الأزد وبجيلة) سكانها الأصليين العمالقة وخثعم .وقد أجمع المؤرخون وأهل النسب على أن عمود النسب لزهران هو : زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد ابن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان ([1]) . وزهران في اللغة مشتق من الفعل (زَهَر) ومن معانيه :زهر النبت وهو نوره، وخص بعضهم به الأبيض ، والزَّهْرة والزَّهَرَ ة زهرة الدنيا وبهجتها ، وقد قرئ : (زَهْرَة الحياة الدنيا) . ، ورجل زاهر وأزهر وهو الأبيض المضئ الوجه ، وفي حديث علي t في صفة سيدنا محمد كان أزهر اللون ، ليس بالأبيض الأمهق ، والأزهر : القمر ، والأزهران : الشمس والقمر لنورهما . والزُّهرة نجم أبيض في السماء ، قال الراجز : قد وكلتني طلتي بالسمسرة ......... وأيقظتني لطلـوع الزُّهَــر ةوالمزهر : العود الذي يضرب به ، والازدهار بالشيء : الاحتفاظ به ، وفي الحديث : أنه أوصى أبا قتادة بالإناء الذي توضأ منه فقال : ) ازدهر بهذا ( . وزَهَرَت النار : أضاءت ، وفي المثل : زَهَرَت بك ناري ، مثل : وَرَيت بك زنادي ، وقد سمت العرب : زاهراً و زهيراً وزهراء وأزهر وزهران وهو أبو قبيلة من العرب ([3]) . وجميع ما ذكر تعني : الحسن والنضارة والضياء والشروق والتفتح والظهور ، وتوحي للسامع بالجمال والبهجة والانطلاقة .ومن زار ديار زهران ، فلا بد أنه لاحظ كل أو بعض هذه النعوت ، ممثلة في : كرم أهلها ونبل أخلاقهم ، وحبهم للضيف ، مع طيبة نفوسهم ، وحسن معاملتهم للجار والغريب ، إلى جانب ما تمتاز به أرضهم من حيث: طيب هوائها، وصفاء أجوائها، وعذوبة مياهها ، وكثرة أشجارها وأطيارها، وشدو بلابلها ، وشموخ جبالها، مع إباء وشمم في رجالها، وعفاف وطهر في نسائها .ولزهران بن كعب من الولد ستة هم : عبدالله ، ونصر ، ومالك ، والنمر ، وصقل ، وعبرة ومن هؤلاء انتشرت بطون زهران على سراتها وغورها ، وعلى أرض عُمَان و العراق ، وبعض جهات في فارس والأندلس ([4]) .ومن يطالع كتب السير يلحظ اشتهار اسم دوس في الجاهلية وصدر الإسلام على غيره من بطون زهران الأخرى ، حتى كاد يغطي على اسم الجد أبى القبيلة , زهران ، فلا يكاد يعرف الرجل الزهراني في ذلك الوقت إلا بالدوسي ، أو من أرض دوس ! فما هو السبب في ذلك ؟ .أورد الشيخ حمد الجاسر رحمه الله لذلك عدة أمور نوجزها فيما يلي :- سكناهم في قمة السراة ، مما جعل بلادهم حصينة ، أكسبتهم قوة وتماسكاً ، وبقاء .- انتشار أفرادها خارج بلادها ، حيث انتقل منهم أناس إلى عمان والعراق ، فكوّنوا إمارتين في تلك البلاد .- مسارعة رجالها إلى الإسلام ، وبروز كثير منهم في جانب من جوانب المعرفة الإسلامية.- إخلاص كثير من رجالها وصدقهم في تلقي الدعوة الإسلامية ([5]) .وما قاله الشيخ الجاسر يعد حقيقة واقعة في حق أفراد هذه القبيلة الدوسية ، وأحب أن أضيف نقاطاً أخرى ، أراها من وجهة نظري متممة لتلك الأسباب الداعية إلى شهرة ذلك الفرع وغلبته على أصله ، وعلى غيره من فروع زهران الأخرى :- إن من يتتبع أسماء القبائل العربية المهاجرة من أرض مأرب ، يجد أن بعض المؤرخين عد دوساً وبعضاً من بطون زهران الأخرى من بين تلك القبائل المهاجرة ، وهذا يعني أن هذه البطون التي تفرعت عن زهران ربما كانت معروفة بمسمياتها تلك ولما تزل في مواطنها الأصلية بمأرب ، وحين انتقلت إلى مواطنها الجديدة في السراة وعُمان ، والعراق ، ظلت محتفظة بمسمياتها التي عرفت بها من قبل ، فشهرت بها واستغنى رجالها ومن نزح معهم من قبائل زهران الأخرى بتلك المسميات عن غيرها ، ومنها دوس ، ودليلنا على ذلك ما نقله الشيخ حمد الجاسر ، من كتاب السيرة لدغفل ونصه : وسارت أولاد دوس بن زهران بن نصر بن الأزد في أهاليهم إلى أرض تهامة ، فجاوروا أولاد معد بن عدنان بها ([6]) .ويقول أبو الفداء بعد أن ذكر القبائل النازحة عن مأرب ومن بينها دوس : وسكنت بنو دوس إحدى السروات المطلة على تهامة ، وكانت لهم دولة بأطراف العراق ، وأول من ملك منهم : مالك بن فهم بن غنم بن دوس ([7]) .- وهناك حقيقة أخرى وهي أن أكثر رجال زهران المشهورين في العصر الجاهلي وصدر الإسلام ، إنما كانوا من هذه القبيلة الدوسية .- كانت دوس في العهد الجاهلي مركزاً من مراكز العبادة الوثنية المعروفة لدى عرب الجزيرة ، فاكسبها ذلك شهرة واسعة . ولهذا فقد يظن من ليس له إطلاع بالأنساب أن تلك القبيلة الدوسية ليست من زهران ، وأنها منفصلة عنها تماماً ، ولا يجمعها معها إلا النسب الأزدي الذي يضم قبائل الأزد جميعها . وفي الحقيقة فإن هذه القبيلة المشار إليها هي إحدى القبائل الكبيرة التي تنتمي إلى زهران بن كعب ، وكذلك الحال فيما ذكرته بعض الكتب مستقلاًّ من بعض قبائلها الأخرى في عُمان ، كدهمان ، والحُدَّان ، وفهم ، والجهاضم ، والأشاقر ، والقسامل ، والفراهيد ، وهناءة ، ومعولة وحارث ([8]) وغيرها . وتسكن بلاد زهران في الوقت الحاضر عدد من القبائل المنحدرة عن جدها الأكبر زهران ابن كعب الأزدي ، منها ما هي في السراة ، ومنها ما هي في تهامة .فقبائل السراة هي : بنو بشير ، وبيضان ، وبنو جندب ، وبنو حسن ، وبالخزمر ، ودوس بني علي ، ودوس بني فهم ، ودوس آل عياش ، ودوس بني منهب ، ودوس بالطفيل ، وبنو عامر ، وبنو عدوان ، وبنو حرير ، وقريش ، وبنو كنانة .ولبعض هذه القبائل عدة قرى ومزارع في تهامة ولا سيما تلك القبائل المطلة على الشفا ([9]) .وقبائل تهامة هي : قبائل الأحلاف ، ولها ثلاثة مشائخ ، وبنو سليم الشغبان ، وبنو سليم أولاد سعدي ، وبنو سليم بالمفضل ، وبنو سليم الجبّر ، وبنو عمر الأشاعيب ، وبنو عمر العلي ودوقة المشاييخ ، وناوان . ([10]) .فأما قبائل دوس الحالية ، سراة وتهامة ، فترجع في نسبها دون ريب إلى دوس بن عدثان بن عبدالله بن زهران . وكذلك بنو الطُّفيل (بالطفيل) فهم من دوس إلاَّ أنهم يعودون في أصولهم إلى الطفيل بن عمرو الدوسي t .وترجع قبائل بني سليم إلى سليم بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبدالله بن زهران . بينما ترجع قبيلة بني عامر إلى عامر بن حفين بن النمر بن عثمان بن نصر بن زهران .كما ترجع قبيلة بني كنانة إلى جدها الأكبر كنانة بن عامر بن حفين بن النمر بن عثمان بن نصر بن زهران .وتعرف قبائل بني عامر وبني كنانة وبني حسن وبيضان وبالخزمر ببني أوس ، والعامة تقول ( بني يوس) ، وهو أوس بن عامر بن حفين بن النمر ..، أخو كنانة بن عامر .أما قبائل قريش ، وبني عدوان ، وبني حُرير ، وبني بشير ، وبني جندب ، فترجع إلى جدها عمرو ، والذي يُنطق في هذا الوقت (عُمر) فيقال قبائل بني عُمر . وقد ورد لقبيلة بني بشير ذكر في شعر مالك بن فهم بن غنم بن دوس الزهراني ، يوم أن هاجر في الزمن القديم من أرض السراة إلى عمان فقال في أبيات ([11]) : ألا من مبلغ أبناء فهم ومبلغ منهبا وبني بشير تحية نازح أمسى هواه فحلـوا بالسراة وحل أهلي مغلغلة عن الرجل اليماني وسعد اللات و الحي المـدان بجنح البحر من أرض عمان بأرض عمان في صرف الزمان إسلام زهران اعتمد كثير من المؤرخين على ما ورد عن ابن هشام وغيره من أن دوساً إنما أسلمت فرقاً من قول كعب بن مالك رضي الله عنه :قضينا من تهامة كل ريب نخيرهـا ولــو نطقت لقـالتوخيبر ثم أجمعنا السيوفا قــواطعهن دوساً أو ثقيفـــافقالت دوس حين سمعت ذلك : اذهبوا فخذوا لأنفسكم الأمان من قبل أن ينزل بكم ما نزل بغيركم[12] .وهذا الشعر بالطبع ، قيل بعد فتح خيبر الذي شاركت فيه دوس في السنة السابعة للهجرة ، بل ومن المؤرخين من يرى إنه قيل بعد فتح مكة أي في السنة الثامنة كما يقول ابن كثير ([13]) ، في حين تذكر كتب السير أن دوساً أسلمت قبل الهجرة النبوية . فقد ذُكر أن الطفيل بن عمرو الدوسي ، أسلم على يد النبي ولما يزل في مكة يدعو الناس إلى الإسلام وبعد أن حسن إسلامه عاد إلى قومه يدعوهم إلى الدخول في هذا الدين الجديد ، فأسلم معه أبوه وزوجه وأبو هريرة ، ولما أبطأ عليه بقية قومه عاد ومعه أبو هريرة رضي الله عنهما إلى الرسول بمكة فقال الطفيل : يا رسول الله : إن دوساً قد كفرت وأبت ، فادع الله عليها ، فقيل : هلكت دوس ، فقال : )اللهم اهد دوساً وأت بهم ((14). ثم قال الرسول ، للطفيل بن عمرو : ) ارجع إلى قومك فادعهم إلى الله وارفق بهم (. فخرج إليهم هو وصاحبه أبو هريرة رضي الله عنهما ، وظلا يدعوان قومهما حتى أسلم منهم سبعون أو ثمانون بيتاً . وفي السنة السابعة للهجرة ، قدما بهم المدينة ، وكانوا في العدد كما يقول أحمد زيني ، صاحب السيرة النبوية والآثار المحمدية ، أربعمائة ([15]) ولما وصلوها أخبروا بأن الرسول يقاتل يهود في خيبر ، فلحقوا به ، فلما رآهم النبي ، قال : )مرحباً بأحسن الناس وجوها وأطيبهم أفواهاً ( أي كلاماً ) وأعظمهم أمانة[16]( . واشتركوا في القتال إلى جانب جيش الإسلام ، وفي أثناء المعركة بعث الرسول ، عمرو بن الطفيل بن عمرو الدوسي ، من خيبر إلى قومه يستمدهم ، فقال عمرو : قد نشب القتال يا رسول الله تغيبني عنه فقال الرسول : ) أما ترضى أن تكون رسول رسول الله؟ [17ولما وضعت الحرب أوزارها أسهم لهم الرسول مع المسلمين ، ثم قفلوا معه إلى المدينة فقال الطفيل بعد أن دخلوها : يا رسول الله ، لا تفرق بيني وبين قومي ، فأنزلهم حرة الدجاج ([18]) .ثم تبع أولئك الأفاضل خمسة وسبعون رجلاً ، يقدُمُهم جندب بن عمرو بن حممة الدوسي ، حيث كان يُقدِّمهم إلى الرسول رجلاً رجلاً ، بحضرة أبي هريرة t فيسلمون([19]) . ولعل فيما تقدم ما يكفي للدلالة على أن قبائل زهران ، سبقت إلى الإسلام معظم قبائل العرب ، بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل دعوة المصطفى لهم بالهداية .لذا كان ينبغي أن يقال : إنما أسلمت دوس وبقية قبائل زهران ، استجابة لدعوة الرسول حين دعا لهم بالهداية ، لا كما ورد عن ابن هشام وغيره .ولقد قرأت لثلة من الكتاب المعاصرين من داخل المنطقة وخارجها من يرجئ إسلامهم إلى السنة السابعة للهجرة معتمداً على هجرتهم في تلك السنة دون النظر إلى إسلام بعض من مشاهيرهم أثناء حجهم إلى مكة بعد البعثة النبوية الشريفة وإسلامهم المبكر على يد المصطفى . ودعوته للبقية بالهداية . فهم لم يتأخر إسلامهم وإنما تأخرت هجرتهم إلى السنة السابعة .

حرب زهران مع الاتراك ومعلومات عن زهران

هذه معلومات عن قبيلة زهران انقلها لكم قد يكون البعض يعرفها وقد لايعرفها البعض الأخر: أتكلم هنا عن حرب قبيلة زهران مع الأتراك الذين دخلوا وتجاوزا كل القبايل من الجهة الجنوبية للملكة العربية السعودية ولكن ما أن وصلو الى قبيلة زهران الا وتغير عليهم الحال وتصدا لهم رجالات زهران وطردوهم شر طردة وتكون نهاية الظلم والاستبداد التركيوهنا سوف اذكر لكم الحرب التي وقعت بين زهران والترك
وقعت الحرب الأولى: بين القبيلة وبين الأتراك عام 1313هـ- 1893م-وكانت حرب دامية نتج عنها هزيمة زهران وهدم بيوت اسر كثيرة من القبيلة ومنها إحراق بيوت أبناء بن رقوش في تهامة عن بكرة ابيها وكذلك حرق المزارعورغم هذي الهزيمة الكبيرة الا أن هذه الحرب لم تكن الا محفزا لأبناء زهران الأبطال
وقد قام الشيخ راشد بن جمعان بن رقوش ببث روح الحماس في داخل القبيلة وقام بتكوين جيش من المقاتلين وعندها تم الثار من الأتراك في حرب ثانية وقعت في شهر رجب عام 1321هـ- 1901م- ونتج عن هذه الحرب هزيمة الجيش التركي بعد مقتل كل أمرائه وقادته في مقتلة عظيمة شهدتها جبال وأودية المنطقة ولم يبقى الا قلة من الجيش التركي وانسحبت وكانت تلك الحرب أخر عهد للعصر التركي في المنطقة
أهم عناصر الانتصار على الأتراك
1-أن القبيلة شعرت بالظلم والقهر من الأتراك قاتلوا كأنهم لايريدون الحياة حتى تمكنوا من الانتصار
2- أنهم ابناء منطقة ويعرفون تضاريس الجبال والأودية وهذا ساعدهم بعد الله عز وجل على هزيمة تلك الفئة الباغيةبعدها عاشت قبلة زهران لأتدين بالولاء لأحد في تلك الفترة وكانت القبيلة تتطلع لمن يأتي بالعدل والأنصافوحدث ذلك عندما أتى الملك عبدالعزيز موحد الجزيرةوفي عام 1338هـ قدم وفد من زهران واعطى البيعة للملك عبدالعزيز
جيل الصحابة الذين ينتسبون الى قبيلة زهران
1-أبو هريرة احد أشهر الصحابة الذين رووا الحديث عن الرسول الكريم
2-الطفيل بن عمرو الدوسي
3-معيقيب الدوسي
4-عمرو بن الطفيل الدوسي
5-الطفيل بن عبدا لل
ه6-أبو أميمه الزهراني( تزوج أم فروه أخت أبو بكر الصديق
7-أبو العكر الدوسي( زوج أم شريك قبل ان تهب نفسها زوجة للرسول الكريم
8-جندب بن عمرو بن الدوسي
9-جندب بن عمرو الطفيل
10-خباب بن عمرو الدوسي
11-عبدا لله بن أبي ازيهر
من مشاهير زهران في التاريخ
1-الخليل بن احمد الفراهيدي( من أبناء عبدا لله بن زهران عني عن التعريف أمام النحاة ومخترع علم العروض وسيد الأدباء توفي عام 175هـ
2-ابن سراقة الأزدي
3-أوس أبو الجوزاء
4-أبو الشعثاء اللأزدي ( كان من تلاميذة ابن عباس رضي الله عنة وروي عن ابن عباس أنة قال: اتسالوني وفيكم جابر ين زيد: أي أبو الشعثاء
5-بشر بن كليب
6-جديع بن على الكرماني
أهم الشعراء من المنطقةمن الجيل السابق
1-عيفان بن بخيت الجعيرة
2-محمد بن غرم الله الثواب
3-على بن احمد الزهراني
4-راشد بن جمعان
5-جريبيع بن صالح
6-صالح بن عقار
7-محمد المالحي
8-سعيد الاصواك
9-مساعد بن رقوش
10-محمد بن ثامرة
من الجيل الحالي
1- محمد بن مصلح
2-عبدا لله البيضاني
3-عبدالواحد الزهراني
4-عطية السوطاني
ولا يستغرب ان يخرج من هذه القبيلة المولعة بالشعر أستاذ العربية الأكبر واضع علم العروض العلامة الخليل بن احمد الفراهيدي رحمة الله

الأربعاء، 10 سبتمبر 2008

لماذا الإسراف في الإختلاف ؟!

لمـــاذا حين نختلف نفترق !!

وحين نفترق نندم !!

ما نسبــة صحــة هذه المقولــة 100% أم 80% أم 50% أم أقل أم أكثـــر؟؟

فإذا كــان الاختلاف.. يؤدي إلــى — القطيعة — أيــن يذهب الود؟؟

وإذا كــان الاختلاف يحتــاج سنين حتى تعود المحبــة من جديد فأين الفضيلةأين الوعود؟؟

وإذا كــان الاختلاف يؤدي إلى — الهجـــر — فأين تذهب المحبة؟؟

وإذا كــان الاختلاف يؤدي إلى –الأحقــاد — فأين تذهب المصداقية ؟؟والوفاء؟؟

الاختلافات لا بد منها وهي جزء لا يتجزأ في هذه الحياة.. فهي سنه من سنن الحياةلأن سببها هو الإنسانولا ننسى أن الإنسان معرض للخطأ .والخطأ هو الذي يسبب هذه الاختلافاتوبالتالي فإنها من الطبيعة الإنسانية.اختلافنا مع إخواننا وأصدقاؤنا ...بل كل من

نعرفأحدهم يسمي صديق عمره ( بصديــــق الندامـــة أو أخ الندامة) وأحدهم ترك حب حياته يسمى(بتجربة او علاقة عابرة)أهذا كلام يعقل؟؟فيقول(عندمــا تقاتل بالأفعـال لتثبت لصديقك أو لأخيك أو لحبيبك أنكتحبـه بأمانة وتقدم له الدلائل عشرين عاماً،لكنــه يترك كل هذه الأعوامليسمع في يوم رأيـــاً مشككاً من الخـــارج يعتبره الفاصلفيكن من حقك أن تنزع الورقة التي سجلت بها اسمه في حيــاتك وترميهــا في سلة المهملات)لِمَ نســرع أحيــانــا في التخلـّـص من .... فعلوا الكثير من أجلنـــاوارتكبوا خطأ صغير أنـهينـــا فيــه كل شيء!!وتكــون كل الذكريـــات مجــرد ورقـــة وترمى في سلة مهملات……؟؟؟وإذا حاولوا الاعتذاريكونوا محل السخرية والاستهزاء؟؟

الجمعة، 15 أغسطس 2008

أهلا بك في مدونتي

بسم الله الرحمن الرحيم
بحمد الله لقد تيسر لي في صيف عام 1429 من الهجرة انشاء مدونة شخصية التي أسأل الله أن ينفع بها .
والتي أود من خلالها أن أطرح المواضيع النافعة ليشاركني الجميع في الرأي .
وأعدكم بالجديد والمفيد وستكون مواضيعها متنوعة ولن ألتزم بالكتابة في موضوع واحد ولكن حسب المناسبات والأحداث .
ختام أشكر الوالد العزيز الذي قام بإنشاء هذة المدونة ليحثني على المشاركة والإبداع
وجزى الله جميع من يشاركني برأية وتعلقة الخير الكثير
والسلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة
عبدالعزيز
الحكمان
14 . 8 . 1429هـ